"الأعلي للجامعات": عدم السماح بتنظيم فعاليات سياسية داخل الجامعات لدعم أي مرشح رئاسي

13/02/2014 09:45:28 ص

التنسيق مع وزارة الصحة وتشكيل لجان للمرور علي المنشأت والمدن الجامعية لمكافحة الأنفلونزا

 

عقد المجلس الأعلى للجامعات إجتماعاً ظهر اليوم الخميس برئاسة الدكتور عباس منصور رئيس جامعة جنوب الوادي، وأقدم رؤساء الجامعات، وذلك لإعتذار الدكتور حسام عيسى نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير التعليم العالي بسبب وفاة شقيقه أمس الأربعاء، وقدم المجلس في بداية الجلسه التعازي في وفاة شقيقه.

وبحث المجلس إستعدادات الجامعات لبدء الدراسة في الفصل الدراسي الثاني يوم 22 فبراير الجاري، وذلك من حيث صيانة المنشآت والمعامل والورش والمدن الجامعية، وإعلان الجداول الدراسية، وتأمين العملية التعليمية.

كما إستعرض المجلس إجراءات تفعيل بروتوكول التعاون بين وزارتي التعليم العالي والداخلية والمجلس الأعلى للجامعات، لإتخاذ التدابير اللازمة فيما بينهم لضمان إستقرار وتأمين العملية التعليمية داخل الجامعات الحكومية، مع تواجد الشرطة خارج أسوار الحرم الجامعي، مع الإستعداد للتدخل السريع في حالة تعرض الجامعات لأي حالات شغب أو إعتداءات من أي عناصر خارجية، وذلك بناء على طلب رئيس الجامعة أو من يحل محله، وقرر المجلس السماح لوحدات الأمن الإداري بالجامعات بتفتيش سيارات رئيس الجامعة ونوابه وأعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة والعاملين، وذلك في إطار الحفاظ على تأمين العملية التعليمية داخل الجامعات.

وأكد المجلس على قراره السابق بعدم السماح بتنظيم أية فعاليات سياسية داخل الجامعات لدعم أي مرشح رئاسي أو برلماني في الإنتخابات القادمة، وأن يكون موقف الجامعات حيادياً مع جميع المرشحين.

وناقش المجلس الإجراءات الإحترازية بشأن الأنفلونزا الموسمية، والإجراءات التي سوف تتخذ بالتنسيق بين الجامعات ووزارة الصحة عن طريق اللجنة القومية لمكافحة العدوى التي تشكل لجان فرعية للمرور على المنشآت والمدن الجامعية للتأكد من توافر جميع مقومات مكافحة العدوى، ورفع تقارير بهذا الشأن لرؤساء الجامعات لتوضيح الحالة العامة بكل جامعة لإتخاذ القرارات اللازمة.

ووافق المجلس على إتخاذ الإجراءات اللازمة لمعاملة الأطباء والصيادلة المعينين بالمستشفيات الجامعية ومستشفيات الطلاب والإدارات الطبية بالجامعات، أسوة بما تم للأطباء والصيادلة بوزارة الصحة، حيث أنهم يخضعون لقانون العاملين رقم (47) لسنة 1978 وتعديلاته، وسيتم مخاطبة مجلس الوزراء بهذا الشأن.

واستمع المجلس إلى تقرير عرضه الدكتور ياسر صقر رئيس جامعة حلوان، بشأن مشروع مقترح لدراسة أوضاع المدن الجامعية وكيفية إدارتها، ويهدف إلى تخفيف الأعباء على موازنة الدولة والأسرة المصرية وتقليل الإغتراب.

وقدم المجلس التهنئة لجامعة القاهرة لحصولها على المركز الأول إفريقياً والمركز 299 عالمياً بين الجامعات في التصنيف الأسباني.


إنضم للقائمة البريدية
البريد الإلكترونى