نصار: جامعة القاهرة لن تدعم أى كتاب دراسي يتم طباعته خارج مطبعة الجامعة

02/06/2015 04:17:40 ص

افتتح أمس الدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة، المرحلة الأولي من أعمال تطوير صالة الطباعة والماكينات بمركز جامعة القاهرة للطباعة والنشر، بحضور الدكتور جمال عبد الناصر نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، الدكتور خالد العامرى مدير مركز جامعة القاهرة للطباعة والنشر، ويسري إبراهيم أمين عام الجامعة، ولفيف من أساتذة الجامعة وقاماتها.

تقدم الدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة بالشكر والإمتنان لكل من ساهم فى هذا التطوير، معرباً عن سعادته البالغة لما وصلت إليه مطبعة جامعة القاهرة بعد تدهور وانحدار دام بها سنين طوال، وأوضح أن المطبعة كانت من أهم أولوياته منذ توليه رئاسة الجامعة مشيراً الى أن أول زيارة له بعد توليه منصب رئيس الجامعة كانت لمطبعة جامعة القاهرة.

وأكد نصار فى كلمته أن الجامعة لن تسمح لأى كلية من كلياتها أن تطبع مطبوعاتها خارج مطبعة جامعة القاهرة، وأضاف أن جامعة القاهرة لن تدعم أى كتاب دراسي يتم طباعته خارج مطبعة الجامعة، كما أنه لن يتم مناقشة أى رسالة علمية لم يتم طباعتها بالجامعة.

وجدير بالذكر أن خطة تطوير مركز جامعة القاهرة للطباعة والنشر تشمل أربعة مراحل تقدر تكلفتها بـ40 مليون جنيه، صرح بذلك الدكتور خالد العامرى مدير المركز فى كلمته، وأكد أن المرحلة الأولي والتى تشمل 3 ماكينات ألمانية على أعلى مستوى من الجودة والإنتاج  تقدر تكلفة هذه المرحلة 10,5 مليون  جنيه مصري، وجارى البدء فى المرحلة الثانية والتي تشمل تزويد المطبعة بخطوط انتاج حديثة للطباعة الرقمية وتقدر قيمتها بـ12 مليون جنيه.

وأضاف العامرى أن المرحلة الثانية والثالثة سيتم الإنتهاء منهم خلال هذا العام، وأوضح مدير المركز خلال الإفتتاح أن مطبعة جامعة القاهرة لم تلقي أى تطوير ملموس منذ انشائها عام 1948، ولذا فإنه يتقدم بخالص التحية والتقدير لرئيس الجامعة الذي قدم الدعم الكافى لإحياء مطبعة الجامعة من جديد وإخراجها بهذه الصورة المشرفة.

وقال العامرى إن مشروع تطوير مطبعة الجامعة يعد نقلة حقيقية لمستقبل الجامعة التى ستظل دائماً وابداً منارة للعلم والعلماء، مؤكدا أن الماكينات القديمة تم نقلها إلى متحف الإسكندرية تحت اسم مركز جامعة القاهرة للطباعة والنشر، وسيتم إعداد مصعد للأحمال الخاصة بأعمال المطبعة خلال الفترة القادمة.


إنضم للقائمة البريدية
البريد الإلكترونى