حسام عيسي: الوزير السابق هو من طلب تطبيق "الضبطية" وسأطلب من "الأعلي للجامعات" رفضها

17/09/2013 04:14:39 ص

انسحب اليوم عدد كبير من طلاب الجامعات من الجلسة الإفتتاحية لـ"مؤتمر الشباب حول دستور مصر الثورة..دولة مدنية- سيادة وطنية- عيش حرية عدالة اجتماعية"، وذلك بقاعة المؤتمرات الكبري في جامعة القاهرة، بحضور وزير التعليم العالي الدكتور حسام عيسي، ورئيس الجامعة الدكتور جابر نصار، احتجاجا علي عدم إلغاء الضبطية القضائية لأفراد الأمن المدني بالجامعات.

وقال الدكتور حسام عيسى خلال الجلسة  أن الذي طالب بتطبيق الضبطية القضائية ومنحها لأفراد الأمن المدني بالجامعات هو الدكتور مصطفي مسعد وزير التعليم العالي السابق، موضحا أن المجلس الأعلي للجامعات وافق عليها وقتها، وتم ارسال طلب لوزير العدل السابق، مشيرا إلي أن الخطاب الذي ارسله الوزير السابق كان يتضمن: "منح الضبطية لـ300 من أفراد الأمن الإداري بالجامعات بصورة مبدئية لحين معرفة الإحتجاجات الحقيقة لكل جامعة".

وأكد الوزير أنه علم بقرار الضبطية منذ أيام من خلال وسائل الإعلام، مضيفا بأنه ليس له أي سلطة، والقرار الأن في يد المجلس الأعلي للجامعات ورؤساء الجامعات، وقاطع الطلاب الوزير بهتاف "عايزين قرار لا للضبطية"، ورد الوزير: "سأطلب من المجلس الأعلي للجامعات أن يرفض الضبطية، وأي قرار مني غير ذلك سيكون غير قانوني، لأن الوزارة ليس لها سلطة"، الأمر الذي أثار غضب الطلاب وقرروا الانسحاب بعد خروج الوزير من الجلسة وقرروا الانسحاب.

وقال الدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة أن من يظن ان الجامعة مكان للقهر وكبت للحريات فهو واهم، مضيفا بان الجامعة تقف مع جميع الطلاب ولن تقيد حريتهم ويعبرون عن رأيهم بحرية.


إنضم للقائمة البريدية
البريد الإلكترونى