جامعة القاهرة تبدأ تنفيذ مشروع لترميم وتطوير المكتبة القديمة "التراثية" بتكلفة 35 مليون جنيه

06/12/2014 05:22:12 ص

أعلنت جامعة القاهرة عن إنتهاء الدراسات الخاصة بمشروع ترميم وتطوير مكتبة الجامعة القديمة "التراثية"، وهى الدراسات التى أعدها الأساتذة المتخصصون بمركزى صيانة الآثار والمباني الأثرية والتاريخية بكلية الآثاروهندسة الآثار البيئية بكلية الهندسة، إلى جانب إدارة المكتبات بالجامعة.

وبدأ المتخصصون من كليتى الهندسة والآثار فى إعداد القياسات الخاصة بأعمال الترميم والتطوير، والتى تشمل  التطوير المعماري للمكتبة القديمة مع الحفاظ على القيمة التاريخية والأثرية والفنية للمبنى مع استحداث وسائل التطوير التكنولوجي في العرض.

ومن المقرر الإنتهاء من تلك القياسات فى مارس 2015 تمهيدآ لطرح كراسة الشروط وبدء المرحلة الأولى فى المشروع الذى يستغرق تنفيذه 3 سنوات بتكلفة نحو35 مليون جنيه. وأصدر الدكتورجابر نصار رئيس جامعة القاهرة قرارآ بتخصيص التمويل المطلوب لتنفيذ المشروع خلال الفترة المحددة، لتصبح المكتبة على أعلى مستوى وتنافس المكتبات العالمية  لما تضمه من كنوز تراثية نادرة بجميع اللغات.

وقال الدكتور جابر نصار أن الاهتمام بمكتبة جامعة القاهرة القديمة "التراثية"، كما يطلق عليها، أمر ضرورى، لما تحتويه المكتبة من كتب وموسوعات ومخطوطات نادرة ليس في مصر فقط،، بل علي مستوي العالم، مضيفا بأن المكتبة التراثية سيتم تزويدها بمعمل لترميم المخطوطات القديمة، وهذا عمل مهم. فالمكتبة تحتوي علي مخطوطات يجب الحفاظ عليها للأجيال المقبلة.

وأشار الدكتور جمال عصمت ناىْب رىْيس جامعة القاهرة لشىْون الدراسات العليا والبحوث إلى أن  المكتبة القديمة تحتوى العديد من المقتنيات وآلاف العناوين باللغتين العربية والإنجليزية، بالإضافة إلي نحو عشرة  آلاف كتاب باللغات الشرقية من تركية وفارسية وأوردية وحبشية، كما تقتني عددا كبيرا من المخطوطات النادرة، مشيرآ إلى أن المكتبة القديمة تمثل تراثآ جامعيآ من حيث الطراز المعمارى وحجم المقتنيات الفريدة.

يشار إلى أن مكتبة جامعة القاهرة القديمة شيدت في حرم الجامعة خلف كلية الآداب في بناء مستقل علي طراز معماري يتناغم مع بقية أبنية الجامعة، وقد تم هذا البناء في شهر أبريل 1931م، وبعد أن تسلمته الجامعة عهدت إلي إحدي الشركات الإيطالية الكبري إعداد مخازنه وتزويدها بالأرفف المعدنية وجميع وسائل الوقاية، وبعد نقل مجموعة الكتب والدوريات وباقي المقتنيات تم افتتاحها رسميا أثناء زيارة الملك فؤاد الأول للجامعة في 27 فبراير 1932.

وفى عام 2008 أفتتحت الجامعة المكتبة المركزية الجديدة بالحرم الجامعى لتقوم بدورها فى إثراء العملية التعليمية والبحثية وتضم أحدث الدوريات العلمية علي مستوي العالم وأحدث الإصدارات التي يحتاجها أساتذة وطلاب جامعة القاهرة في كل التخصصات.


إنضم للقائمة البريدية
البريد الإلكترونى