جلسه طارئه لـ"الأعلي للجامعات" لمناقشة استقالة رئيس جامعة الاسكندرية وأزمة "سموحه"

21/10/2014 06:04:45 ص

أستعرض اليوم المجلس الأعلي للجامعات، خلال جلسته الطارئه بمقر الوزاره، الأوضاع فى الجامعات المصرية ومدى انتظام العملية التعليمية والأحداث التى تشهدها بعض الجامعات.

وأكد المجلس على: استمرار العملية التعليمية واستقرارها تحقيقاً لرسالة الجامعات المصرية ومواجهة كل من يعترض الطريق بكل حزم وحسم وفقاً للقانون، وتفعيل كل المنابر التى يمارس الطلبة من خلالها أنشطتهم بكافة أنواعها، والتأكيد على أهمية التواصل مع الطلاب والحوار الدائم معهم ومشاركتهم أنشطتهم وفاعلياتهم.

كما أكد المجلس على قيام الجامعات ومرافقها المختلفة بتقديم أفضل خدمة للمجتمع وخاصة من خلال المستشفيات الجامعية والتى تمثل نقطة مضيئة فى كل محافظة حيث تتحمل العبء الأكبر فى استقبال ومعالجة ما يزيد عن 14 مليون مواطن يترددون عليها سنوياً، وأن الجامعات المصرية وهى تعمل فى ظل قانون يمنحها الاستقلال فى أداء رسالتها تحرص على التعاون والتنسيق الكامل مع الأجهزة التنفيذية فى الإقليم الذى توجد فيه وفى نفس الوقت نهيب بمختلف هذه الأجهزة معاونتها ودعمها فى أداء هذه الرسالة خاصة ما يتعلق بقطاع المستشفيات الجامعية فى إطار من التعاون الايجابي والبناء.

وأكد المجلس على دعمه الكامل لجامعة الإسكندرية إدارة وأساتذة وعاملين وطلاباً ونثمن ما تقدمة لأبناء المحافظة من خدمات لا غنى عنها على غرار كل الجامعات المصرية، ويؤكد المجلس على أن رؤساء الجامعات المصرية تحملوا ويتحملون الكثير من الجهد والعناء خاصة فى السنوات الأخيرة انطلاقاً من إحساسهم بالمسئولية الوطنية ولذلك فهم مصممون على بذل كل الجهد والعمل على الوصول بالجامعة إلى بر الأمان هذا فضلاً عن التطوير فى كل جانب من جوانب العملية التعليمية وفى قطاع المستشفيات الجامعية.

وأستعرض المجلس ما حدث بالنسبة لمستشفى الطوارئ فى جامعة الإسكندرية والمخالفات التى ارتكبت بشأنها وأوضح أن رؤساء الجامعات حريصون على ألا يخفوا اى وجه من أوجه القصور التى تشوب العمل فى ظل صعوبات معروفة للجميع ويؤكدون على أنه لا أحد فوق المحاسبة أو المساءلة، ولكنهم فى نفس الوقت يؤكدون على ضرورة الاستمرار فى مسيرة الإصلاح فى إطار من التعاون الفعال والايجابي من الجميع داخل الجامعة وبين الجامعة والجهات المسئولة فى المحافظة أو الإقليم والوزارات ذات الصلة، هذا التعاون الذى يؤكد المجلس على أن الجامعات فى حاجة شديدة إليه والتأكيد أيضا على أن هذه الجهات والأجهزة - تقديرا منها¬ للمسئولية – لن تتأخر فى تقديمه إن شاء الله تعالى ،وأخيراً يحمى الله مصر من كل شر وسوء، والله تعالى وحده من وراء القصد


إنضم للقائمة البريدية
البريد الإلكترونى