اجتماع بين وزيري "التعليم العالي" و"الصحة" للنهوض بمهنة التمريض

04/06/2013 03:16:01 ص

عقد أمس الدكتور مصطـفى مسـعد وزير التعليم العالي اجتماعاً مـع الدكتور محمد مصطفى حامد وزير الصحة والسـكان، لبحث سبل سد العجز في أعداد هيئة التمريض المؤهلة في مصر، وكذلك الآليات اللازمة للنهوض بمهنة التمريض.

وناقش الاجتماع النظام الحالي لتعليم التمريض، وإمكانية قبول الطلاب بعد الثانوية العامة أو ما يعادلها تدريجياً بالمؤسسات التعليمية التابعة لوزارتي الصحة والسكان والتعليم العالي، وتطوير مناهج التعليم الفني للتمريض.

وتناول الاجتماع العديد من التوصيات، وتشمل أن يكون التعليم والتدريب في مجال التمريض على مستويين أخصائي تمريض "خريجي كليات التمريض" وفني تمريض "خريجي المعاهد الفنية سنتين بعد الثانوية العامة أو ما يعادلها"، وأن تعتمد البرامج والمناهج الدراسية من المجلس الأعلى للجامعات ممثلة في لجنة قطاع التمريض، وأن يكون التعليم والتدريب ما بعد الثانوية العامة تحت مظلة المجلس الأعلى للجامعات ووزارة التعليم العالي بالتنسـيق مع وزارة الصـحة والسكان، وتحويل المدارس الفنية للتمريض بالجامعات إلى معاهد فنية للتمريض نظام السنتين بعد الثانوية العامة أو ما يعادلها.

كما أوصي بإستكمال الطلبة الملتحقين بمدارس مساعد الخدمات الصحية نظام الثلاث سنوات لدراسة التمريض خمس سنوات تلقائياً بدون تنسيق، وكذلك تم الاتفاق على فتح روافد جديدة واستحداث مسار جديد لحملة الدبلومات الزراعية والتجارية والصناعية بشرط الحصول على 75% من درجاته بعد اجتياز اختبار يعادل العلوم الثانوية التي لها علاقة مباشرة بمهنة التمريض وتشمل الكيمياء و الفيزياء والأحياء واللغة الإنجليزية، واجتياز اختبار القبول والمقابلات الشخصية وإتباع القواعد العامة للالتحاق بمعاهد التمريض، وتم الاتفاق أيضاً على إنشاء صندوق لتشغيل الوحدات الحرجة بالمستشفيات بلائحة داخلية تدعم حوافز هيئة التمريض.

وأكد الوزيران على ضرورة التنسيق مع وزارة المالية والجهاز المركزي للتنظيم والإدارة والجهات المعنية الأخرى، لاستيعاب هذه الأعداد المزمع زيادتها والتزام المتخرجين بالتكليف في وزارة الصحة والمستشفيات الجامعية مع وضع توصيف وظيفي واضح لكل من فني التمريض وأخصائي التمريض.

حضر الاجتماع أعضاء اللجنة التنسيقية للمستشفيات الجامعية، وممثلين عن وزارة الصحة ونقيب عام التمريض في مصر.


إنضم للقائمة البريدية
البريد الإلكترونى