أول مصري وعربي يفوز برئاسة الأكاديمية العالمية لشباب العلماء

27/05/2013 06:32:20 ص

فاز الدكتور سامح سرور أستاذ بكلية الصيدلة في جامعة حلوان، بمنصب رئيس الأكاديمية العالمية لشباب العلماء، وذلك بعد إجتماع الجمعية العمومية للأكاديمية التي تضم أعضاء يمثلون أكثر من خمسين دولة، الأسبوع الجاري بمدينة Halle salle الألمانية.

وتمكن المرشح المصري بمساندة الأعضاء من مختلف الدول العربية والعديد من الدول النامية والغربية في حسم نتيجة الانتخابات والفوز علي منافسيه من تركيا والصين لشغل رئاسة الأكاديمية، كأول مصري وعربي يصل لهذا المنصب.

وتجدر الإشارة إلي أن الأكاديمية العالمية لشباب العلماء والتي تضم أكثر من ١٥٥ عضو من مختلف دول العالم تحظي برعاية اتحاد الأكاديميات العالمي (اي ايه بي) والأكاديمية الألمانية للعلوم (ليوبولدينا)، وأكاديمية براندنبورج ببرلين، حيث يقع مقر الأكاديمية في مدينة برلين، و يترأسها عضوان منتخبان، ويتشارك في رئاسة الأكاديمية هذا العام  مع الدكتور سرور، الدكتور ريس قاسن الأستاذ بجامعة أوتاوا في كندا والذي أعيد انتخابه للعام الثاني علي التوالي.

وفي سياق أخر نظمت وزارة البحث العلمي حفل توزيع عقود المراكز الفائزة بمشاريع التميز العلمي، بحضور كلا من الدكتورة نادية زخاري وزير البحث العلمي، والدكتور مصطفي مسعد وزير التعليم العالي، والعالم المصري مجدي يعقوب، حيث فازت جامعة حلوان بإحدي المنح للمشروع المقدم من الدكتور سامح سرور الاستاذ بصيدلة حلوان لإنشاء مركز تميز علمي لأبحاث التركيب البيولوجي وتصميم الدواء.

وأكد سرور أن  هذا المركز يعد الأول من نوعه في مصر والدول العربية، حيث ينتظر أن يحدث هذا المركز نقلة نوعية في الأبحاث الخاصة  بدراسة الأمراض وتصميم الأدوية المناسبة لها، كما أنه سيكون بداية لتطوير صناعة الدواء المحلية لتنطلق الى طريق العالمية.

وكان تقدم للمنح البحثية من كافة الهيئات البحثية والجامعات المصرية ١٤٦ مشروع بحثي، فاز ٢٠ منها بهذه المنح بعد مرور المقترحات المقدمة بعدة مراحل لإختيار أفضل المقترحات، حيث فاز مشروع الدكتور سامح سرور بتمويل يبلغ عشرة ملايين جنية، وهو الحد الأقصي الذي يقدم لأول مرة لمشروع بحثي من تمويل مصري كامل.

ويذكر  أن الدكتور سامح سرور الباحث الرئيسي للمشروع عاد لأرض مصر بعد ما يبلغ أكثر من عشرة سنوات قضاها في عدة دول أوربية حيث حصل علي درجتي الماجستير والدكتوراة من ألمانيا ثم التحق بالعمل كباحث في بلجيكا في أحد أكبر معامل التركيب البيولوجي، وعاد إلي مصر بعد هذه السنوات في محاولة لنقل ما اكتسبه من خبرات لشباب الباحثين المصريين.


إنضم للقائمة البريدية
البريد الإلكترونى