"عبدالخالق" يؤكد علي أهمية التواصل مع طلاب الجامعات والمعاهد.. ووزيرة التضامن: مليون جنية منحه للمتميزين في الدرجات والسلوك

06/09/2014 06:54:35 ص

أكد الدكتور السيد أحمد عبد الخالق وزير التعليم العالي على أهمية التواصل مع طلاب الجامعات والمعاهد والاستماع إليهم ومناقشتهم في كافة القضايا المجتمعية، مشيراً إلى أن هناك تعاون بين وزارتى التعليم العالى والتضامن الإجتماعي من أجل طلاب الجامعات.

جاء ذلك فى لقاء وزيرى التعليم العالى والتضامن الإجتماعى مع طلاب الجامعات والمعاهد صباح اليوم، فى إطار الدورة التثقيفية بمعهد إعداد القادة بحلوان والتابع لوزارة التعليم العالى.

ودعا الوزير طلاب الجامعات إلى المساهمة بإيجابية في تطوير العمل الجامعى وعقد ورش عمل طلابية لوضع تصور لكيفية تطوير المناهج الدراسية وحل المشكلات الجامعية التى تواجههم، مشيراً إلى أن اللائحة الطلابية ستصدر قريبا وأنه سيتم اجراء انتخابات الإتحادات الطلابية خلال الفصل الدراسى الأول من العام الجامعى القادم.

وأعلنت الدكتورة غادة والى وزير التضامن الإجتماعى عن صرف مليون جنيه كمنحة لطلاب الجامعات المتميزين فى درجاتهم وسلوكهم والمشاركين فى الأنشطة الطلابية المختلفة، مشيرة إلى أن معاش الضمان الإجتماعى يصرف لنحو مليون و 526 الف مواطن مصرى شهريا وأن هناك أكثر من 40 ألف جمعية أهلية فى مصر تعمل فى 14 مجالا متنوعا فى العمل المجتمعى ويحكمها قانون 84 لسنة 2002.

وأوضحت الوزيرة أن هناك حواراً مجتمعيا يجرى الآن حول القانون الجديد للجمعيات الأهلية في مصر وسيتم الانتهاء منه قريبا تمهيداً لعرضه على مجلس النواب القادم بما يسمح بدعم العمل الأهلى ومساهمته البناءة في بناء المجتمع، مضيفه بأن هناك 23.5 مليون مواطن مؤمن عليه في مصر و 44 مليون لديهم ملف تأمينى، وأن دور الدولة هو الحماية الإجتماعية بما فيها الضمان والمعاش الاجتماعى والحصول على العلاج بالمستشفيات والدعم النقدى لغير القادرين.

وطرح الدكتور السيد عبد الخالق فكرة إقامة بنك للطالب تدعمه وزارة التضامن الاجتماعية يتم من خلاله دعم الطلاب في الجامعات والمعاهد المصرية، وأكدت الوزيرة أنه سيتم دراسة الفكرة خاصة وأنها تحتاج إلى تعديل تشريعى وندرس مع بنك ناصر الإجتماعى كيفية مساهمته في هذا الصدد ومدى إمكانية انشاء صندوق لدعم طلاب الجامعات من غير قادرين. 

وقد دار حوار مفتوح بين الطلاب والوزيرة أجابت خلاله على عدد من الأسئلة حول دور وزارة التضامن الاجتماعى في مراقبة دور الأيتام والتوعية بمخاطر الإدمان والتعاطى وتوفير قروض لشباب الخريجين وتمويل مشروعاتهم ودعم الباحثين وكيفية وصول الدعم لمستحقية.

وأكدت الوزير أن هناك العديد من برامج التوعية التى تقدمها الوزارة من خلال الأفلام التسجيلية عن مخاطر الإدمان والتعاطى والتدخين، كما أن هناك العديد من الجمعيات الأهلية التى تقدم في أنشطتها تمويلاً لدعم الأبحاث العلمية وتوجد اتفاقيات مع العديد من الجهات والهيئات في هذا الأطار، مشيرة إلى أنه تم رصد عدد كبير من الساعات التى تناولت تعاطى مخدرات في مسلسلات رمضان عام 2013 وهو ما يستلزم عقد لقاء مع الكتاب والمبدعين للخروج برؤية لكيفية معالجة هذه الظاهرة في الدرما بشكل مختلف يوضح مخاطر الإدمان وعواقبه الوخيمة.

وحول المعاشات، أشارت الوزيرة أنه تم زيادة المعاشات في مصر بعد ثورة 25 يناير بنسبة 60%، حيث بلغ قيمة الزيادة هذا العام 18 مليار جنية، وحول ظاهرة أطفال الشوارع أوضحت الوزيرة أنه طبقاً لأخر إحصائية للمركز القومى للبحوث الإجتماعية والجنائية بلغ عدد أطفال الشوارع 17 ألف طفل في القاهرة، وأنه يتم التنسيق مع عدد من الجهات ذات الصلة لمعالجة هذه الظاهرة والقضاء عليها نهائياً في إطار استراتيجية متكاملة لرعاية الأطفال بلا مأوى وتشجع دور الرعاية لتكون جاذبة للأطفال وليست طاردة لهم .

وحول دور الأيتام، أكدت الوزيرة أن هناك رقابة على هذه الدور وأن نسبة اشغال هذه الدور 40% فقط، وبالتالي فلن يتم إصدار تراخيص جديدة لها.

وحضر اللقاء الدكتور صبحى حسانين نائب رئيس الإتحاد الرياضى للجامعات، والدكتور عماد العزباوى مدير معهد اعداد القادة بحلوان.


إنضم للقائمة البريدية
البريد الإلكترونى