مؤتمر "اتاحة المعلومات" بآداب القاهرة يوصي بإشراك الخبراء في وضع التشريعات

20/05/2013 07:43:42 ص

انهى المؤتمر العلمى لقسم المكتبات والوثائق والمعلومات بكلية الأدآب في جامعة القاهرة، والذى انعقد فى بالمكتبة المركزية الجديدة بالجامعة على مدى يومين بعنوان "إتاحة المعرفة وحق الوصول للمعلومات فى المجتمع العربى"، بمشاركة 176 من الباحثين واساتذة المكتبات و الوثائق والمعلومات والخبراء المتخصصين فى مصر وبعض الدول  العربية.

وناقش المؤتمر نحو 33 بحثاً وورقة عمل على مدار يومين بهدف إلقاء الضوء على البنية الأساسية اللازمة لإتاحة المعرفة وحق الوصول إليها، والهياكل والتشريعات والموارد والتقنيات الخاصة باتاحة المعلومات، فضلاً على دراسة القضايا المتصلة باتاحة المعرفة مثل اخلاقيات المعلومات، وخصوصية البيانات والجرائم المعلوماتية، وغيرها .

وقال الدكتور شريف شاهين رئيس قسم المكتبات والوثائق بكلية الآداب ورئيس المؤتمر،  أن البيان الختامى للمؤتمر أكد على ضرورة تحديد  مفهوم الأمن القومى لمصر وما يرتبط به من معلومات سرية تحديداً دقيقاً مع توسيع دائرة المطلعين عليها وتحديد إجراءات واضحة وبسيطة للافراج عن تلك المعلومات من حيث السرية فى مدى زمنى معلوم، وطالب المؤتمر الدولة بالإسراع فى وضع البنية التشريعية المتكاملة لإتاحة المعلومات ومن ثم وضع الآليات والإجراءات التى تحدد قواعد تلك الإتاحة.

ودعا المؤتمر القائمين على إعداد قانون حرية تداول المعلومات فى مصر بالتأكيد على دور مؤسسات المعلومات وخريجى المكتبات والوثائق والمعلومات فى حرية جمع وتداول المعلومات وتنظيمها بما يتيح الاستفادة منها، واشراك خبراء المكتبات والمعلومات سواء فى أقسام المكتبات والوثائق والمعلومات بالجامعات كمؤسسات أكاديمية أوالخبراء فى مرافق المعلومات بإعتبارها مؤسسات ميدانية، وذلك فى وضع التشريعات المتعلقة بحرية تداول المعلومات.

وأضاف شاهين أن البيان الختامى للمؤتمر تضمن مجموعة من التوصيات الخاصة بالجانب الأكاديمى والعلمى لأقسام المكتبات والوثائق والمعلومات فى الجامعات المصرية، منها ضرورة قيام أقسام المكتبات والوثائق والمعلومات فى الجامعات المصرية بنشر الثقافة القانونية بين أعضاء هيئة التدريس فى التخصص من أجل المشاركة الفعالة فى صياغة أو تعديل القوانين المتعلقة بالمعلومات وتوجيه الطلاب نحو دراسة الموضوعات المرتبطة بتشريعات المكتبات والمعلومات، ومصادر الوصول الحر للمعلومات، وجرائم المعلومات، وبوابات المعلومات، والنشر الالكترونى، وإدارة المعرفة، الى جانب التوجه بإعداد الدراسات المقارنة فى هذا الإطار.

كما أوصي البيان الختامي بضرورة الإهتمام فى أقسام المكتبات والوثائق والمعلومات بالجامعات المصرية بإدراج مقررات ووحدات معرفية حول إدارة المحتوى الرقمى والأرشيفات الالكترونية، وتضمين المقررات الحالية وحدات معرفية حول خدمات معلومات المجتمع، وكذلك التأكيد علي ضرورة أن تتبنى المؤسسات الأكاديمية المصرية والعربية مبادرات فى مجال الوصول الحر للمعلومات، وأن تلتزم مكتبة الاسكندرية بانشاء موقع ومدونة لنشر ثقافة المشاع الابداعى فى مصر.

وأوضح شاهين أن مسألة إتاحة المعرفة وحق الوصول للمعلومات من أهم الحقوق الانسانية  للمواطن التى أقرتها المواثيق والمعاهدات الدولية وأهم الأهداف التى تسعى ثورات الربيع العربى الى تحقيقها لبناء نظم ديمقراطية حديثة فى الوطن العربى، مشيراً الى أن العديد من الدول التى تنظم سبل الحصول على المعلومات قد  دشنت قانون بتداول المعلومات، كما أن الحق فى الوصول للمعلومات شرط أساسى من شروط الحكومة الصالحة ويرسخ لمبدأ الشفافية ويعزز الثقة بالحكومة وقدرة المواطن على اتخاذ قرارات صائبة فى حياته اليومية.


إنضم للقائمة البريدية
البريد الإلكترونى